حاجة نفيسة

كلمات: علاء الدين عبدالرحيم

حاجه عجيبة
قصة طويلة يااطفال نهايته كان نهاية غريبة
حاجة نفيسة كلها طيبة
تشهد بي حنانه الحلة بي كل طيبتة وتهذيبة
كان حِبيْبه
حبوها الكبار والجهلة كان يحترموا فيها الشيبة
كانت عيبه
أنو دموعه دايماً سايله في الفال والحزن صِبّيبة
إلا غريبة
ديمة كمال معاند ليها كايس دمعته وتعذيبه
دون أخوانو منصاع ليها روحو الماقدر تهذيبه
ديمه يصيبه
بي اسهم لسانو السامه بي اهماله ليهو يعيبه
كان يوم داك ينهّر فيها لمن زاد عليها نحيبه
خافت إنو تدعو عليهو دعوى الأم من الله قريبه
دخلت جوة تبكي براها ديمه جناها كاسرو قليبه
فات لا جوَّة حسَّ الحمى بين أوصالو ساري لهيبة
في غير وعيو صاح وينادي يمه تعالي مني قريبه
حسَّ بإيده ماسكه جبينو شان الحمى بالِّي تويبة
أصلو الأم حكاية عجيبة لمَّ تشوف وليدة يعاني
ديمه تعيش وسط تعذيبة
مابيرتاح دقيقة قليبة
فوقو تقيف تشيل الليل وتبكي من الصباح للغيبة
زاد تعذيبه
انآت الوليد والآمو ما قدر إحتمالو قليبه
يوم شافوها جاري تويبه
تبكي وراها كل الحِلة لملموا في الايادي دريبه
باكيه كئيبة
همها كان كمال يتداوى ما خلت طبيب وطبيبة
عالي نحيبه
ودعت الأهل تتباكى قالت مابتطول الغيبة
سفرة قريبة
يمكن تلقى فيها الدايره يتعالج وليده حبيبه
قالت أسيبه
كل الدنيا ماندمانه والروح لي جنايا أفديبة
طالتَ الغيبة
شهرين من قيامه اليوم وماكان ترضى ساعة تغيبة
حالة صعيبة
والناس في الصلاة بيدعوله راجين لي وليده الطيبه
لحظة عصيبة
لمن عاد وليده براهو رجعت بس معاهو حقيبة
رجعه مريبة
حزن الدنيا في عينى ويجرجر في زيول الخيبة
غلبو يجيبه
أسئلة من كبار الحله وين أمك قدرت تسيبة
الشفع كمان يتباكو يأمروا فيه زي ما سقتها إنت تجيبه
صدمة رهيبة
لمن قال وسط دمعاتو ماتت أمي قسمته يارفاق ونصيبه
مقلو صبيبة
ردد كم جمل مطموسة كلمات ماقدر ترتيبة
وديك اللحظة عرف الدنيا
من غير والده خاوية ومابتساوي سبيبه
فات وينادي دنيا عجيبة دنيا رهيبة دنيا غريبة
طافش فيها بين أهوالة كايس للجراح تطبيبه
جاري وراهو حاج التوم الجنى عقلو صار مو طيبة
قام رشاهو بي كوز موية علو يفيق من الغيبيبه
فعلاً حسَّ – ( حس هناك مكان الحمى)
حلمه عجيبه
منها قام كمال مهجوم ويحمد في الله كان هضريبه
دخل الأوضة كابس أمو روحو تزيدو في تأنيبة
قالد امو فوق مصلاته يبكى زى العمللو مصيبه
دايرو عفوكي بس يايمة روحي فداكي لو ترضيبه
قالت في فزع مهجومة سم اسم الله علك طيبة
بين ايديها ضامه عليها قالت باكيه كيف الام تجافى حبيبه