التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة الرئيسية البحث الخروج  

آخر المشاركات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: نهر النيل

  1. #1
    عبدالرحمن سيدأحمد غير متواجد حالياً المراقب العام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    الخرطوم
    العمر
    33
    المشاركات
    1,365
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي نهر النيل

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيWhere is the Nile? نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    Back to top The Nile is the great river of northeast Africa. It begins in well-watered regions near the equator and flows northward across the terrible Sahara Desert before it empties into the eastern Mediterranean Sea. It is 6825 km or 4100 miles long and is the longest river on earth. Only the Amazon River of South America rivals the length ofthe Nile. Both the source of the White Nile in Equatorial Africa and its mouth on the southern shore of the Mediterranean Sea lie within one degree of longitude. It crosses 35 degrees of latitude, a distance comparable to the width of the continental United States, and flows across regions which differ more from each other than lands drained by any other river.



    How does it compare with other rivers? نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي Back to top In spite of its great length and large drainage basin (3,000,000 km2, or about 10% of Africa, and affecting 9 nations), it carriers relatively little water. Yearly flows over the past century ranged from a low of 42 km3 in the drought year of 1984 to a high of 120 km3 for 1916. This relatively low flow for such a long river is because no water is added to it north of its confluence with the Atbara River, and much is lost by evaporation. Most other great rivers join with other large streams as they approach the sea, joining their waters into an ever-swelling stream. Instead, the Nile wanders through the largest and most arid region on earth, the Sahara Desert.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    What are its Branches? نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي Back to top The Nile consists of two principal branches - the White Nile and the Blue Nile - which join at Khartoum to form the main Nile. The main Nile consists of the Egyptian Nile and the Cataract Nile. The White Nile, which is the longest segment, may be further subdivided into: 1) The Central Sudan region; 2) The Sudd; and 3) the Lake Plateau region.
    Why is it Important? نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيBack to top Some think that the Nile is the most important river in the world. It certainly touches us with its history and mystery, and its significance is not limited to the past. There is little doubt that success or failure in managing its precious waters will spell success or disaster for the peaceful development of north Africa in the 21st century. Egypt is and was the "Gift of the Nile", and its gifts of water and rich Ethiopian mud nutured a civilization that fluorished for almost 3000 years before the Roman Empire began. The Nile occupies an important part of Judeo-Christian tradition, as its banks witnessed the dramas of Joseph and Moses, and the Holy Family found refuge there from Herod. Until the Aswan High Dam was constructed, the Nile rose and flooded the Nile valley every summer, and ancient people wondered why the river would swell during the hottest and dryest time of the year. This wonder led naturally to the question about where the Nile originated. The first question that Alexander the Great asked when he came to the temple of Jupiter Ammon in Luxor was 'What caused the Nile to rise?'. Julius Caesar said that the one thing he most wanted to know about the world was 'Where was the source of the Nile?' The mystery of the source of the Nile was not solved until 1859, and these explorations and the controversy that surrounded them captured the imagination of the Western World for much of the middle part of the last century.
    Ancient History نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي Back to top
    "Egypt is the gift of the Nile." This epigram of Hecataeus, quoted first by Herodotus and frequently since, expresses with admirable brevity and appropriateness the character of the Egyptian country. In the vast almost waterless expanse of the desert plateau which occupies the entire two branches from the extensive lake region of equatorial Africa and from the snow-clad mountains of Abyssinia, has painfully through endless ages excavated out of the sandstone and limestone a deep valley the lower end of which - the land of Egypt - it has by its regular annual deposits of alluvium transformed into one of the most fruitful lands on earth. When at length a people settled in this valley in order to pasture its herds and to cultivate the soil, the Nile by strict necessity impelled it to civilization and culture.
    The abundant flow of water which rushed northward each summer after the copious rainfall at the sources of both Nile branches to inundate the land had to be systematically and regularly conducted over the fields. It was necessary to construct dams and dikes and to provide canals and sluices. Swamps had to be drained and converted into meadows. Such operations, however, could not possibly be accomplished by peasants working individually; the inhabitants of the land were obliged to organize themselves into large communities under a leader whose guiding hand assisted them to centralize their efforts in the direction of the common interest. Thus the Nile awakened a demand for an adequate law code and an ordered commonwealth. For the sake of reckoning the rise and retreat of the Nile flood and of determining the season for cultivating the fields, it was imperative to observe the change of the seasons and the courses of the stars. Whenever, as frequently occurred , an unusually high Nile inundation obliterated the boundaries between neighboring plots of land, the fields had to be remeasured and the new survey recorded in the official registry. It was the Nile again which encouraged the development of writing, of reckoning time by a systematic calendar, and the study of astronomy.
    When later in the historical period colossal pyramids and mighty temples were constructed, or gigantic statues and obelisks were set up in honor of the gods and the kings, it was the Nile once more which facilitated or even made possible the transport of heavy building materials; on its broad bosom the huge granite blocks were borne northward form the southern border of Egypt all the way to Memphis or distant Tanis in the extreme northeast corner of the Delta. The great river always constituted for the country the indispensable source of life on which the weal or woe of its inhabitants was dependent. (Excerpt from When Egypt Ruled the East, Steindorff, G. and Seele, K.)

    19th Century Exploration نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي Back to top It is hard for us to imagine today, in this age of satellite imagery, how the question of where the Nile originated focused people's attention for thousands of years. Julius Ceasar said that if he had only one question to ask the gods, it would be where did the Nile originate. The emperor Nero sent two centurions to follow the Nile to its origin. These returned to Rome and reported that they "came close to immense swamps of which not even the local people knew the end. So tangled and thick are the plants in the waters that it is impossible to proceed either on foot or by boat." The two Romans were blocked by the Sudd in southern Sudan, perhaps the largest swamp on earth. Finding the source of the Blue Nile was an easier task than finding that of the White Nile. Portuguese missionaries were the first europeans to visit Lake Tana, in the early 1600's, and the Scottish explorer James Bruce in 1770 followed the Abay Wenz upstream from Lake Tana to the swampy spring which may be considered to be the source of the Blue Nile.
    Finding the source of the White Nile provided much of the motivation for european exploration of Africa in the 19th century. In the early 1800's explorers again tried to penetrate the Sudd but failed. In 1857 the British explorers Burton and Speke left Zanzibar on the coast of what is now Tanzania and headed inland to search for mysterious lakes in the interior of Africa. Fighting sickness all the time, Speke separated from Burton to visit a large lake reported to lie to the north. On July 30, 1858, Speke glimpsed the body of water later to be named after Victoria, the reigning queen of England. He guessed that this was the source of the White Nile and rushed back to share the good news with Burton, who argued that Speke had not seen enough of the lake to be sure. They returned to Zanzibar together, and Speke returned to England alone where he claimed to have discovered the source of the White Nile and began planning for a second expedition, this time accompanied by Grant. Speke and Grant arrived in Zanzibar in August 1860 and traveled inland. They slowly worked their way around the west side of Lake Victoria before glimpsing the Nile issuing from the north side of the lake in July, 1862. Although arguments among explorers continued for a few more years, the source of the White Nile was resolved.

    Religious The Nile plays a prominent role in both the Old and New Testaments. The Hebrew captives made bricks with its mud and Mary, Joseph, and baby Jesus sought refuge on its banks. Two of of the most interesting Biblical stories about the Nile are Joseph's interpretation of Pharoah's dream and how Pharoah's daughter found the baby Moses.
    Joseph and Pharaoh's Dreams نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    Back to top And Pharaoh said to Joseph, "I have had a dream, but no one can interpret it; and I have heard it said about you, that when you hear a dream you can interpret it." Joseph answered Pharaoh, saying, "It is not in me; God will give Pharaoh a favorable answer." So Pharaoh spoke to Joseph, "In my dream, behold, I was standing on the bank of the Nile; and behold, seven cows, fat and sleek came up out of the Nile; and they grazed in the marsh grass. "And lo, seven other cows came up after them, poor and very ugly and gaunt, such as I had never seen for ugliness in all the land of Egypt; and the lean and ugly cows ate up the first seven fat cows. Yet when they devoured them, it could not be detected that they had devoured them; for they were just as ugly as before. Then I awoke.
    I saw also in my dream, and behold, seven ears, full and good, came up on a single stalk; and lo, seven ears, withered, thin, and scorched by the east wind, sprouted up after them; and the thin ears swallowed the seven good ears. Then I told it to the magicians, but there was no one who could explain it to me."
    Now Joseph said to Pharaoh, "Pharaoh's dreams are one and the same; God has told to Pharaoh what He is about to do. The seven good cows are seven years; and the seven good ears are seven years; the dreams are one and the same. And the seven lean and ugly cows that came up after them are seven years, and the seven thin ears scorched by the east wind shall be seven years of famine. It is as I have spoken to Pharaoh: God has shown to Pharaoh what He is about to do. Behold, seven years of great abundance are coming in all the land of Egypt; and after them seven years of famine will come, and all the abundance will be forgotten in the land of Egypt; and the famine will ravage the land. So the abundance will be unknown in the land because of that subsequent famine; for it will be very severe." (Genesis41:15-31, New American Standard Bible)
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    Back to top The Baby Moses
    Then Pharaoh commanded all his people, saying, "Every son who is born you are to cast into the Nile, and every daughter you are to keep alive."
    Now a man from the house of Levi went and married a daughter of Levi. And the woman conceived and bore a son; and when she saw that he was beautiful, she hid him for three months. But when she could hide him no longer, she got him a wicker basket and covered it over with tar and pitch. Then she put the child into it, and set it among the reeds by the bank of the Nile. And his sister stood at a distance to find out what would happen to him. Then the daughter of Pharaoh came down to bathe at the Nile, with her maidens walking alongside the Nile; and she saw the basket among the reeds and sent her maid, and she brought it to her. When she opened it, she saw the child, and behold, the boy was crying. And she had pity on him and said, "This is one of the Hebrews' children." Then his sister said to Pharaoh's daughter, "Shall I go and call a nurse for you from the Hebrew women, that she may nurse the child for you?" And Pharaoh's daughter said to her, "Go ahead." So the girl went and called the child's mother. Then Pharaoh's daughter said to her, "Take this child away and nurse him for me and I shall give you wages." So the woman took the child and nursed him. And the child grew, and she brought him to Pharaoh's daughter, and he became her son. And she named him Moses, and said, "Because I drew him out of the water." (Exodus 1:22, 2:1-10, New American Standard Bible)



    Water: An Increasingly Scarce Resource in the Nile Basin نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي Back to top As we move into the 21st century, attention has shifted to the question of how to best us the 80 cubic kilometers of water that the Nile annually transports from Equatorial Africa across the Sahara to the Mediterranean Sea. The answers to these questions will most affect Egypt, with its rapidly growing population of 65 million people almost totally dependent on the Nile. Population growth in Egypt is expected to outstrip the water resources of the Nile early in the 21st century. This problem will be greatly complicated by population and economic growth in the upstream nations of Sudan, Ethiopia, and Eritrea.

  2. #2
    عبدالرحمن سيدأحمد غير متواجد حالياً المراقب العام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    الخرطوم
    العمر
    33
    المشاركات
    1,365
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي رد: نهر النيل

    The Blue Nile [ Geology | History | Demands | Back to Home ]
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    Back to top
    GeologyWhy should the river that tumbles out of the Ethiopian highlands and joins the White Nile at Khartoum be called the Blue Nile? It is not particularly blue. Perhaps it should be called the Summer River, because for most of the year it provides little water compared to the White Nile, but in Summer it is very much the dominant tributary. In the summer, winds from the SE bring moist air from the Indian Ocean. This is forced to rise over the Ethiopian Plateau, half of which is over 2 km high; the highest point in Ethiopia - Ras Dejen - is about 4.5 km high. The moist air cools as it rises, and this wrings out the moisture in torrents known as monsoon. Monsoon rains wash the Ethiopian highlands in summer, filling every dry wash that drains down to the Blue Nile. The river itself swells so with water that at the confluence with the White Nile it causes its more sedate partner to dam back on itself. It is this annual flooding of the Blue Nile along with that of the Atbara to the north, which also flows out of the Ethiopian highlands, that caused the Nile to rise each year in Egypt. It is erosion of the basalt lavas of the Ethiopian highlands that allows the river each year to bring a fresh varnish of black mud to its floodplain.
    Maybe it should be called the Canyon Nile, because over half of its 800 km course from Lake Tana to Khartoum is through an impenetrable gorge. The canyon over much of its length is over 1500 m deep, just as deep as the Grand Canyon of the Colorado River in Arizona, U.S.A. Like the Grand Canyon, the Blue Nile Gorge exposes layers of rock laid down over hundreds of millions of years of earth history, with 150 million year old sandstones and limestones sandwiched between 800 million year old granites below and 20 million year old lava flows at the top. In spite of these similarities, the Blue Nile gorge is the more intimidating feature. Within 30 km of its source at Lake Tana the river enters a canyon which it does not leave for 400 km. This gorge is a tremendous obstacle for travel and communication from the north half of Ethiopia to the southern half. There is another difference between the two rivers: many people enjoy the raft ride down the Colorado through the Grand Canyon, but no one has ever floated down the Blue Nile and lived to brag about it.
    Another possible name would be the Lost Nile. The traditional source of the Blue Nile is a spring which feeds the Little Abbai, a stream which flows NE into Lake Tana. Lake Tana itself lies at an elevation of a little over 1800 m and was formed when a young lava flow blocked the river, flooding a shallow depression. The river has cut through this barrier, flowing to the SE. As the river cuts deeper into its gorge, it slowly turns south, then SW, then W. Finally, as it leaves the great canyon, it turns to NNW to meet with its sister stream at Khartoum. The course of the stream thus turns 270 degrees from start to finish.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي Back to top
    nbsp;
    A Bit of History
    In Arabic the Blue Nile is called 'Al Bahr al-Azraq' while the Ethiopians call it the 'Abbai'. The numerous names given to the river reflect the river's complex history involving the river, the people who make their livelihood from it, and those who were determined to rule it.
    It would be impossible to tell the history of all of the people and tribes that have lived along the Nile in the space of this small site, and readers are encouraged to look for books with a more detailed account. A bit of history from the headwaters in Ethiopia and the Nile cities in Sudan follow.
    One very notable event for the people who lived along the Nile, both the Blue and White, is the invasion and conquest of the area by a somewhat mysterious group of warriors in the 1600's. Sennar, Sudan was chosen as the capital and the kingdom they established was called the Fung Empire. It stretched from the Red Sea to beyond the barrier of the White Nile. This kingdom collapsed in 1821 to an invasion of a Turkish army from Egypt. The new rulers established a capital at the place where the Blue and White Niles join in Sudan: El Kartoum. El Kartoum means elephantÕs trunk, an appropriate description of the shape of the river at the point. Time went on and conquerors came and went but the city of Kartoum survived in one form or another.
    The first European to see the Blue Nile in Ethiopia is reported to be a Portuguese priest in the early 1600's. It took almost another 360 years before the gorge of the Nile was completely mapped by the West. The priest had a hard time trying to spread his teachings in Ethiopia. The country is home to many different religions: Judaism, Islam, and Christianity. The Christians of Ethiopia, however, are mainly Coptic Christians, a branch that originated in Egypt. Lake Tana, Ethiopia's largest lake very near the origin of the Blue Nile, is dotted with a wide mix of churches from many different centuries even including a Roman Catholic church built by the Portuguese priest in 1621. The numerous churches have long been used to store important artworks and relics because of the Lake's remote location. In fact, the Arc of the Covenant is rumored to be or have been stored on one of the 37 islands in the lake making Lake Tana one among the many locations the holy relic is thought to be stored.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي Back to top
    Demands on the River The Blue Nile is vital to the livelihood of Egypt. Almost 60% of the water that reaches Egypt originates from the Blue Nile branch of the great river. This water is a result of the monsoonal rains over Ethiopia. The river is also an important resource for Sudan where dams produce 80% of the country's power as well as irrigation for the Gezira Plain, a project delivering water to over 2 million acres. Originally build in 1925, the project was operated by a private company in conjunction with the ruling British government. The Sudanese gained independence in 1956 and the project became nationalized at about the same time. The Gezira Plain is most famous for the production of its high quality cotton, but it also produces wheat, and animal feed crops dominate the production of this vast yet rich nationalized farmland.

  3. #3
    عبدالرحمن سيدأحمد غير متواجد حالياً المراقب العام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    الخرطوم
    العمر
    33
    المشاركات
    1,365
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي رد: نهر النيل

    Hydrology of the Nile It puzzled the ancients why the amount of water flowing down the Nile in Egypt varied so much over the course of a year, particularly because almost no rain fell there. This puzzlement was compounded for the ancient Romans and Greeks because the Nile's minimum flow was in winter and maximum flood occured during summer, opposite from the variations of the European rivers that they knew. (Click on Aswan on the map below). Today we have hydrographic information that tells us why the Nile is a 'summer river'.
    The Nile south of the Great Bend is really two hydraulic regimes: the White Nile system on the one hand and the Blue Nile-Atbara system on the other. As the graph for Malakal shows, the White Nile maintains a constant flow over the year, because its flow is doubly buffered. Seasonal variations are moderated, first because of storage in Central African lakes of Victoria and Albert and second because of evaporative losses in the Sudd, the world's largest freshwater swamp. (Click on Malakal on the map below). The Sudd is especially efficient in reducing annual variations in streamflow. Unusually wet years increase the area of the Sudd which leads to larger evaporative losses than during dry years, when the area of the Sudd is reduced. This even modulates the seasonal variations of the Sobat, which is a seasonal stream that flows west into the Sudd from Ethiopia. The result is that the White Nile issuing from the Sudd - south of Malakal - flows at about the same rate all year long. This steady stream keeps the Nile downstream from Khartoum flowing during the winter months, when the Blue Nile/Atbara system has dried up.
    The Blue Nile-Atbara system is a completely different hydraulic regime. It responds to the wet season/dry season variation of the Ethiopian highlands. In the winter, when little rain falls in the highlands, the Atbara and Blue Nile dry up. (Click on Atbara on the map below). But in the summer, when moist winds from the Indian Ocean cool as they climb up the Ethiopian highlands, bringing torrential rains to Ethiopia. Day after day the monsoon drenches the highlands, quickly filling the dry washes and canyons with red rushing water, which pours over the cliffs and down into torrents that ultimately join the Blue Nile or the Atbara. Look at the graphs for Rosieres, on the Blue Nile, and Atbara, at the mouth of the Atbara River. The Blue Nile and Atbara are some of the best examples that we have of seasonal streams. (Click on Roseires on the map below). Notice how little water issues from these streams during winter and early Spring - most of the water during this time of year comes from the White Nile - but see how the Ethiopian streams increase in volume during the summer monsoons! During the summer, the White Nile's contribution is insignificant, a drop in the bucket. The annual flood in Egypt is nothing more or less than the distant echo of the annual monsoon in Ethiopia. In this sense, Egypt is really the gift of the Indian Ocean.
    The combined effects of the two systems can be seen on the graph for Dongola, where the summer contribution from the Blue Nile/Atbara system is superimposed on the year-round steady flow from the White Nile. (Click on Dongola on the map below). The same pattern is evident in the pattern for Aswan, only there is less water here due to evaporation of the Nile waters during its leisurely passage through the Sahara Desert. Water is lost due to evaporation - not to mention human usage - so that progressively less water flows in the Nile from Arbara, the Nile's last tributary, all the way to the Mediterranean Sea. (Click on Aswan on the map below).

    Click on Location to see Hydrology Graph نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    عبدالرحمن سيدأحمد غير متواجد حالياً المراقب العام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    الخرطوم
    العمر
    33
    المشاركات
    1,365
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي رد: نهر النيل

    النيل
    River none النيل في مصر
    النيل في مصر
    أصل الاسم: "النيل" مشتقة من الكلمة اليونانية Neilos (Νεῖλος)







    المنبع الرئيسي
    النيل الأبيض
    - elevation 2,700 م (8,858 ق) منبع ثانوي
    النيل الأزرق
    - الموقع بحيرة تانا, إثيوپيا إلتقاء المنابع
    بالقرب من الخرطوم المصب

    - الموقع البحر المتوسط - الارتفاع 0 م (0 ق)
    الطول
    6,650 كم (4,132 ميل) الحوض
    3,400,000 كم² (1,312,747 ميل²) التدفق

    - المتوسط 2,830 ;م³/ث (99,941 ق³/ث)
    للصفحات الآخري التي تحتوي علي كلمة نيل، إنظر صفحة التوضيح النيل ( بالإنجليزية: Nile )، هو أطول أنهار الكرة الأرضية ويأتي نهر الأمازون في أمريكا الجنوبية في المرتبة الثانية.
    فهرست

    [إخفاء]
    الموقع

    يقع نهر النيل في الجزء الشمال الشرقي من قارة أفريقيا، ويبدأ مساره من المنبع عند بحيرة فيكتوريا - الواقعة بوسط شرق القارة - ثم يتجه شمالا حتى المصب في البحر المتوسط، بإجمالي طول 6,695 كم. يغطي حوض النيل مساحة 3.4 مليون كم²، ويمر مساره بعشر دول إفريقية يطلق عليها دول حوض النيل.
    التسمية

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    ترجع تسمية "النيل" بهذا الاسم نسبه إلي المصطلح اليوناني Neilos ((باليونانية: Νειλος)، كما يطلق عليه في اليونانية أيضا اسم Aigyptos ((باليونانية: Αιγυπτος) وهي أحد أصول المصطلح الإنجليزي لاسم مصر Egypt.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    خريطة توضح دول حوض النيل، ونهر النيل ببحيراته


    رحلة النهر العظيم

    يتكون نهر النيل من فرعين رئيسيين يقوما بتغذيته وهما: النيل الأبيض (بالإنجليزية: White Nile) في شرق القارة، و"النيل الأزرق" (بالإنجليزية: Blue Nile) في إثيوبيا. يشكل هذين الفرعين الجناح الغربي للصدع الإفريقي الشرقي، والذي يشكل – بدوره – الجزء الجنوبي الإفريقي من الوادي المتصدع الكبير (بالإنجليزية: Great Rift Valley).
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مناسيب نهر النيل


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    معدلات تدفق نهر النيل وروافده


    النيل الأبيض

    تعتبر بحيرة فيكتوريا (بالإنجليزية: Lake Victoria) هي المصدر الأساسي لمياه نهر النيل. تقع هذه البحيرة علي حدود كل من أوغندا، تنزانيا وكينيا، وهذه البحيرة بدورها تعتبر ثالث البحيرات العظمي. بالتوازي، يعتبر نهر روفيرونزا - (بالإنجليزية: Ruvyironza) - في بوروندي هو الحد الأقصى لنهر النيل، وهو يشكل الفرع العلوي لنهر كاجيرا (بالإنجليزية: Kagera). يقطع نهر كاجيرا مسارا طوله 690 كم (429 ميل) قبل دخوله إلي بحيرة فيكتوريا.
    بعد مغادرة بحيرة فيكتوريا ، يعرف النيل في هذا الجزء باسم نيل فيكتوريا (بالإنجليزية: Victoria Nile)، ويستمر في مساره لمسافة 500 كم (300 ميل) مرورا ببحيرة ابراهيم - (بالإنجليزية: Lake Kyoga) - حتى يصل إلي بحيرة ألبرت (بالإنجليزية: Lake Albert).
    بعد مغادره بحيرة ألبرت، يعرف النيل باسم نيل ألبرت (بالإنجليزية: Albert Nile)، ثم يصل النيل إلي السودان ليعرف عندها باسم بحر الجبل، وعند اتصاله ببحر الغزال يمتد النيل لمسافة 720 كم (445 ميل) يعرف فيها باسم النيل الأبيض، ويستمر النيل في مساره حاملا هذا الاسم حتى يدخل العاصمة السودانية الخرطوم.
    النيل الأزرق

    يشكل النيل الأزرق نسبة (80-85%) من المياه المغذية لنهر النيل، ولكن هذه المياه تصل إليه في الصيف فقط بعد الأمطار الموسمية علي هضبة إثيوبيا، بينما لا يشكل في باقي أيام العام نسبه كبيرة حيث تكون المياه فيه ضعيفة أو جافة تقريبا.
    ينبع هذا النهر من بحيرة تانا - (بالإنجليزية: Lake Tana) - الواقعة في مرتفعات إثيوبيا بشرق القارة. بينما يطلق عليه اسم "النيل الأزرق" في السودان، ففي إثيوبيا يطلق عليه اسم "آبباي" (بالإنجليزية: Abbay). ويستمر هذا النيل حاملا اسمه السوداني في مسار طوله 1,400 كم (850 ميلا) حتى يلتقي بالفرع الآخر – النيل الأبيض – ليشكلا معا ما يعرف باسم "النيل" منذ هذه النقطة وحتى المصب في البحر المتوسط.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    صورة بالأقمار الصناعية للإنحناء العظيم لنهر النيل في السودان


    النيل

    بعد إتحاد النيلين الأبيض والأزرق ليشكلا معا النيل، لا يتبقي لنهر النيل سوي رافدا واحدا لتغذيته بالمياه قبل دخوله مصر ألا وهو نهر عتبره (بالإنجليزية: Atbarah)، والذي يبلغ طول مساره 800 كم (500 ميل) تقريبا. ينبع هذا النهر من المرتفعات الإثيوبية أيضا، شمالي بحيرة تانا، ويتصل بنهر النيل علي مسافة 300 كم (200 ميل) بعد مدينة الخرطوم.
    ويعتبر النيل في السودان مميزا لسببين:
    • أولهما: مروره علي 6 سدود؛ بدء من أسوان – في مصر – وحتى السادس في سابا لوكا (إلي الي شمال الخرطوم).
    • ثانيهما: تغيير مسار النيل؛ حيث ينحني مسار النيل في اتجاه جنوبي غربي، قبل أن يرجع لمساره الأصلي – شمالا – حتى يصل للبحر المتوسط. ويطلق علي هذا الجزء المنحني اسم "الانحناء العظيم للنيل" (بالإنجليزية: Great Bend of the Nile).
    بعد عودته لمساره الأصلي، يعبر النيل الحدود المصرية السودانية، ويستمر في مساره داخل مصر بطول 270 كم (170 ميل) حتى يصل إلي بحيرة ناصر - وهي بحيرة صناعية تقع خلف السد العالي. وبدء من عام 1998 انفصلت بعض أجزاء هذه البحيرة غربا بالصحراء الغربية ليشكلوا بحيرات توشكي (بالإنجليزية: Toshka Lakes).
    وعودة إلي مساره الأصلي في بحيرة ناصر، يغادر النيل البحيرة ويتجه شمالا حتى يصل إلي البحر المتوسط. علي طول هذا المسار، ينفصل جزء من النهر عند أسيوط، ويسمي بحر يوسف، ويستمر حتى يصل إلي الفيوم.
    ويصل نهر النيل إلي أقصي الشمال المصري، ليتفرع إلي فرعين: فرع دمياط شرقا وفرع رشيد غربا، ويحصران فيما بينهما دلتا النيل (بالإنجليزية: Nile Delta) وهي تعتبر علي قمة قائمة الدلتا في العالم، ويصب النيل في النهاية عبر هذين الفرعين في البحر المتوسط منهيا مساره الطويل من أواسط شرق إفريقيا وحتى شمالها.
    ملف:Nile composite NASA.jpg صورة بالأقمار الصناعية للمسار الكامل لنهر النيل من المنبع للمصب


    فيضان النيل

    منذ فجر التاريخ ، اعتمدت الحضارات التي قامت على ضفتي النيل على الزراعة، كنشاط رئيسي مميز لها، خصوصا في مصر نظرا لكونها من أوائل الدول التي قامت علي أرضها حضارات، لهذا فقد شكل فيضان النيل أهمية كبري في الحياة المصرية القديمة. كان هذا الفيضان يحدث بصورة دورية في فصل الصيف، ويقوم بتخصيب الأرض بالمياه اللازمة لما قام الفلاحون بزراعته طوال العام في انتظار هذه المياه.
    • ففي مصر الفرعونية:
    ارتبط هذا الفيضان بطقوس شبه مقدسة، حيث كانوا يقيمون احتفالات وفاء النيل ابتهاجا بالفيضان. كما قاموا بتسجيل هذه الاحتفالات في صورة نحت على جدران معابدهم ومقابرهم والأهرامات لبيان مدى تقديسهم لهذا الفيضان.
    وقد ذكرت الكتب السماوية المقدسة (الإنجيل والقرآن) قصة نبي الله يوسف مع أحد فراعنة مصر حينما قام بتأويل حلمه حول السنابل السبع والبقرات السبع، مما ساهم في حماية مصر من مخاطر الفيضان في هذه الفترة لمدة سبع سنوات رخاء وسبع سنوات عجاف.
    • وفي العصر البطلمي:
    كان البطالمة يهتمون بشئون الادارة الداخلية لمصر، وجمع الضرائب. ولما كان الفيضان السنوى للنيل له تأثير على أنواع المحاصيل الزراعية فى مصر، فكانت الضرائب تقدّر على أساس مستوى مياه الفيضان. كانت أداة القياس فى البداية أداة محمولة، تسمى مقياس النيل. كان عبارة عن عصا توضع طوليا فى مجرى النيل لقياس مستوى مياه الفيضان. وكانت غالباً عصا طويلة مدرجة من البوص.
    من أجل الدقة فى تحديد الضرائب المفروضة، فقد إهتم البطالمة بتشييد المعابد على ضفاف النيل، وتزويدها بمقاييس على النيل. ويتكون مقياس النيل الخاص بجزيرة فيلة من سلم نقشت على جدرانه الداخلية قياسات الفيضان بالأذرع، كما نقش أيضا توقيت وزمن الفيضان. أما مصر فى العصر الرومانى، فقد أولى الحكام الرومان بعض العناية الى المبانى المتعلقة بالنيل التى شيدت فى عصور سابقة، وذلك للحصول على التقييم الحقيقى، فى حين أنهم لم يقوموا ببناء أى مبان جديدة.
    حتى حكم الامبراطور قسطنطين ، كان مقياس النيل المحمول يحُفظ فى معبد الرب سيرابيس. كان المصريون القدماء يدينون لسرابيس بالفيضان السنوى للنيل الذى يغطى بلادهم كل فترة. لقد اعتادوا أن يعيدوا المقياس المحمول الى معبد هذا الرب بعد كل قياس لارتفاع النيل.
    صبغوا هذا الجزء بصبغة دينية وأطلقوا على المقياس المحمول اسم ذراع النيل. وفى ذلك الحين أمر قسطنطين أن يوضع هذا المقياس فى كنيسة الاسكندرية ، فعمت الفوضى مصر وشاع بين الناس أن غضب سيرابيس لن يجعل النيل يرتفع هذا العام. ولكن على الرغم من ذلك فقد ارتفع النيل. وفيما بعد، أمر الإمبراطور جوليان بإعادة المقياس مرة أخرى لمعبد سيرابيس. وبقى هناك حتى عهد الإمبراطور ثيوديسيوس الأول الذى أمر بتدمير المعبد بالكامل. [1]


    • وفي مصر الإسلامية:
    اهتم ولاتها بالفيضان أيضا، وقاموا بتصميم "مقياس النيل" في العاصمة القاهرة للقيام بقياس دقيق للفيضان. وما زال هذا المقياس قائما لليوم في "جزيرة الروضة" بالقاهرة. (مزيد من التفاصيل في المقالة الأصلية: "مقياس النيل ".)
    • أما في العصر الحديث:
    ففي عام 1980 شهدت دول حوض النيل جفافا نتيجة لضعف فيضان النيل، مما أدى إلى نقص المياه وحدوث مجاعة كبري في كل من السودان وإثيوبيا، غير أن مصر لم تعان من آثار تلك المشكلة نظرا لمخزون المياه ببحيرة ناصر خلف السد العالي.
    السنة
    تصريف النهر (بالمليار م2) الارتفاع (بالمتر) 1913 45.9 2.5 1917 115.2
    1918 115.5
    1940 73.2
    1941 73.2
    1942 73.2
    1943 73.2
    1944 73.2
    1963 93
    1964 94.7
    1965 113.8
    1966 14
    1985 55.7
    1975 89
    1976 101.2
    1988 114.3
    [2] الأهمية الاقتصادية

    يشكل حوض النيل تنوعا جغرافيا فريدا، بدء من المرتفعات في الجنوب ويقل الإرتقاع حتي يصل إلي سهول فسيحة في أقصي الشمال. ولذلك نهر النيل هو النهر الوحيد الذي يجري من الجنوب إلي الشمال تبعا لميل الأرض.
    يشكل النيل أهمية كبري في اقتصاديات دول حوض النيل ، ففي مجال الزراعة يعتمد المزارعون في كل دول حوض النيل علي مياهه من أجل ري محاصيلهم. ومن أشهر هذه المحاصيل: القطن، القمح، قصب السكر، البلح، البقوليات، والفواكه الحمضية.
    وفي مجال الصيد فيعتمد الصيادون علي الأسماك النيلية المتوفرة فيه، ويعتبر السمك من الأكلات المفضلة للكثير من شعوب هذه الدول. كما يشتهر نهر النيل بوجود العديد من الأحياء المائية أهمها تمساح النيل والذي بتواجد في أغلب مسار النيل.
    أما في مجال السياحة، ففي مصر والسودان فتقوم عليه أحد أنواع السياحة وهي "السياحة النيلية"، في كل من مصر والسودان، حيث تبحر الفلوكة حاملة السياح وزائرو البلاد في كل من قنا، الأقصر وأسوان بمصر، وبين السدين الثالث والرابع في شمال السودان، بين جوبا وكوتشي.
    لمحات عامة حول النهر

    الاستكشافات في القرن التاسع عشر

    ظل نهر النيل يمثل لغزا غامضا للكثيرين حتى منتصف القرن التاسع عشر. ففي عام 1858 استطاع المستكشف الإنجليزي جون هاننگ سپيك الوصول إلي بحيرة ڤيكتوريا. أما نظيره صاموئيل وايت بيكر (بالإنجليزية: Samuel White Baker) فقد استطاع الوصول إلي بحيرة ألبرت في عام 1864.
    بعدهما قام المستكشف الألماني گيورگ أوگوست شڤاين‌فورث (بألمانية: Georg August Schweinfurth) باستكشاف بحر الغزال في الفترة بين عامي 1868 و1871، بينما قام نظيره الأنجلو أمريكي هنري مورتون ستانلي باستكشاف بحيرة فيكتوريا في عام 1875 وتبعها بالوصول إلي بحيرة إدوارد عام 1889. وهكذا حل لغر النهر الذي ظل غامضا للآلاف السنين.
    الاستكشافات في القرن الحادي والعشرين

    حديثا في 14 يناير 2004، قام "هندري كوتزي" (بالإنجليزية: Hendri Coetzee) من جنوب إفريقيا برحلة للإبحار في النيل الأبيض، وتعتبر أول رحلة للإبحار في هذا النهر بطول مساره. وقد استغرقت هذه الرحلة 4 أشهر وأسبوعان، حتى وصل إلي مدينة رشيد المصرية علي البحر المتوسط. وتعتزم ناشيونال جيوجرافيك إنتاج فيلم وثائقي عن هذه الرحلة في نهاية عام 2005 بعنوان "The Longest River" (أي "أطول الأنهار" بالعربية.)
    أما في 28 ابريل 2005 فقد قام الجيولوجي "باسكال سكاتوررو" (بالإنجليزية: Pasquale Scaturro) وشريكه "كياكار" (بالإنجليزية: kayaker) ومخرج الأفلام الوثائقية "جوردون براون" (بالإنجليزية: Gordon Brown) برحلة لاستكشاف النيل الأزرق، وتعتبر هذه أيضا أول رحلة للإبحار في هذا النهر بطول مساره بدء من بحيرة تانا في أثيوبيا، وقد وصلوا مدينة الإسكندرية المصرية علي البحر المتوسط. وقد وثقت هذه الرحلة في فيلم يحمل عنوان: "Mystery of the Nile" (أي "لغز نهر النيل" بالعربية)، كما صدر أيضا كتبا بنفس العنوان.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    إعادة تركيب معبد أبو سمبل في موقعه الجديد ضمن حملة إنقاذ آثار النوبة (1964-1569)


    انقاذ معبد أبو سمبل

    ترتب علي بناء السد العالي ارتفع منسوب المياه، وذلك بعد إنشاء بحيرة ناصر لحفظ مياه السد، وهكذا تعرضت النوبة والآثار الموجودة فيها للغرق. لهذا، في 1959 أطلقت مصر نداء دولي لإنقاذ آثار النوبة ومن ضمنها معبد أبو سمبل إلي منطقة آخري أكثر أمانا، وبدأت الحملة الدولية لإنقاذ آثار النوبة تحت إشراف اليونسكو.
    استغرقت عملية فك إعادة تركيب معبد أبو سمبل قرابة 4 سنوات (1964-1968)، وتكلفت ما يقرب من 36 مليون دولار أمريكي، وتم إعادة التوطين في منطقة تعلو 65 مترا عن المنسوب الأصلي الذي كان عليه المعبد، وبمسافة 200 متر بعيدا عن شاطئ النيل.
    تاريخ

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    The confluence of the Kagera and Ruvubu rivers near Rusumo Falls, part of the Nile's upper reaches.


    دوره في تأسيس الحضارة المصرية

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    Reconstruction of the Oikoumene (inhabited world) ancient map based on Herodotus' description of the world, circa 450 BCE.


    كان لنهر النيل تأثير عظيم على الحياة في مصر القديمة ، منذ عهد القدماء المصريين وحتى العصر الإسلامي ، وخاصة فيما يتعلق بالزراعة والمعتقدات الدينية. واعتمدت الحضارة المصرية على نهر النيل في الطعام والانتقال، كما أن الممارسات الدينية كانت تعكس أهميته. [3]
    أرباب نهر النيل

    أطلق على نهر النيل في اللغة المصرية القديمة اسم "إيتورو عا". وكانت لمياه النيل ، مع القنوات والترع والآبار والبحيرات ، أهمية في الغسيل والتطهير والطقوس.
    فقد عبد المصريون القدماء عددا من الأرباب والربات التي ارتبطت بنهر النيل. وكان الرب الرئيسي بينها هو حابي أو "حابي أبو الأرباب" ؛ وكان يصور في هيئة رجل ذي ثديين وبطن ممتلئة ويطلى باللون الأسود أو الأزرق ، ويرمز إلى الخصب الذي منحه النيل لمصر. كما كان حابي يصور حاملا زهورا ودواجن وأسماكا وخضراوات وفاكهة؛ إلى جانب سعفة نخيل، رمزا للسنين.
    وكان رب النيل يصور أحيانا أيضا حاملا على رأسه زهرة اللوتس (شعار مصر العليا) ونبات البردي (شعار مصر السفلى). ومن أرباب النيل أيضا "سوبيك" ؛ الرب التمساح، الذى كان يعبد في إسنا وكوم امبو والفيوم.
    وكان رب الفيضان والخلق هو الرب خنوم ، برأس الكبش، وكان يعبد في أسوان. والرب خنوم كان مسئولا عن خلق البشر ومعهم أرواحهم الحارسة "الكا". وكانت الربة "ساتت" زوجة للرب خنوم ، وكان مركز العبادة والعقيدة الرئيسية للرب خنوم في أسوان. وأشرف مركز ديانة أسوان على المياه وتوزيعها، من جزيرة الإلفنتين إلى الشمال؛ ومن جزيرة بجاح عند الشلال الأول، إلى الجنوب. وكانت "حكت" ، الربة الضفدع، هي ربة المياه، وكانت تصور عادة قريبة من خنوم؛ عندما كان يشكل الطفل وروحه الحارسة على عجلة الفخراني.
    البحث عن منابع النيل

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    خريطة تاريخية لنهر النيل رسمها الريس العثماني


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    The Great Bend of the Nile in Sudan, looking north across the Sahara Desert towards Northern Sudan.


    نتيجة لإمكانيات الهائلة التي يوفرها نهر النيل ، فقد كان مطمعا للقوي الاستعمارية في القرن التاسع عشر. فقد تحكمت الدول الأوروبية في دول حوض النيل في تلك الفترة؛ فبينما كانت بريطانيا تحكم قبضتها علي مصر والسودان وأوغندا وكينيا، فقد أحكمت ألمانيا قبضتها علي تنزانيا، رواندا وبوروندي. في نفس الوقت فقد قامت بلجيكا بالسيطرة علي الكونغو الديمقراطية والتي كانت تعرف في هذا الوقت بإسم زائير.
    وبعد أن وضعت الحرب العالمية الأولي (1914-1919) أوزارها، فقد قسمت الإمبراطورية الألمانية بين كل من بريطانيا وبلجيكا؛ فحصلت إنجلترا علي تنزانيا، بينما حصلت بلجيكا علي رواندا وبوروندي، بينما بقيت إثيوبيا دولة مستقلة.
    ومع انتهاء السيطرة البريطانية علي مصر في الخمسينات من القرن العشرين، وعلي السودان في الستينيات من ذات القرن، فقد تم توقيع اتفاقية نهر النيل عام 1959 لتقسيم مياه النيل تقسيما عادلا بين دوله العشر.

  5. #5
    ابوعبيدة كاليق غير متواجد حالياً الإدارة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    692

    افتراضي رد: نهر النيل

    النيل من نشوة الصهباء سلسله

    وساكنى النيل سمار وندمان

    كل الود والاحترام

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. تماسيح النيل
    بواسطة عبدالرحمن سيدأحمد في المنتدى المنتدى العلمي و الكتب العلمية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-30-2011, 07:38 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك